Table of Contents Table of Contents
Next Page  8 / 62 Previous Page
Information
Show Menu
Next Page 8 / 62 Previous Page
Page Background

5

ى جَبَلِكَ،

���

ن كنتَ، عل

���َ

شربل، يا م

س

����

ا القدّي

���

أيّه

إلاّ

� َ

رّدْ عن دُنياك

���

لُ هُمومَ وَطَنِكَ الكبيرة، لم تتج

���ِ

تَْم

شَهِدْتَ مِنْ كوارِثَ

سّماء. كم

سْتَمْطِر عليها بَرَكات ال

�َ

لِت

سَكَ

رُ الحُزنُ نَف

���ُ

ص

شعبِكَ، فَيَح

�َ

ى وَطَنِكَ و

���

صَبّ عل

�ْ

تَن

صّلاة،

ةَ وال

���

ثر�ُِ ا إمات

ِ�ْ

بر�َْحْ تُك

ْ�َ

كَ لم ت

���ّ

رة، ولكن

���

الطّاه

أحْيَائِهم، وتُوثّقُ

كَ و

���ِ

شعب

� ِ

أموات

ن

���

دّمُ القرابينَ ع

���َ

وتُق

ضِ

عُ عَنِ ا أر

���َ

شَرِ وتَدْف

�َ

امَ الب

���

آث

� ُ

كَ بالله، فَتَحمِل

���َ

رِباط

صّاعِقةَ المُدَمّرة، كذلِكَ

سّماء. كالحَرْبَةِ تَرُدّ ال

ضَبَ ال

�َ

غ

صومَعَتِكَ، على ذُرْوَةِ عَنّايا، حَرْبَةٌ رُوحيّة،

أنْتَ لنا، فـي

إلى ا أبَد.

� ٌ

أَمْنٌ وحِمىً مَنيع

آمين

صلاة إلىمار شربل