23:19
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
إنجيل الأحد

الإنجيل

لو 24: 13- 35  

على طريق عمّاوس 

13 وفي اليوم عينه، كان اثنان منهم ذاهبين إلى قرية تُدعى عِمّاوس، تَبْعُد نحو سبعة أميالٍ عن أورشليم.

14 وكانا يتحادثان بكلّ تلك الأمور التي حدثَتْ. 

15 وفيما يتحادثان ويتساءلان، إذا يسوع نفسه قد اقتربَ منهما، وراح يسير معهما. 

16 ولكنَّ أعيُنهما أُمسكتْ عن معرفته. 

17 أمّا هو فقال لهما: "ما هذا الكلام الذي تتحدّثان به، وأنتما تسيران؟". فوقفا عابسَين. 

18 وأجاب أحدهما، واسمه كليوباس، فقال له: "هل أنتَ وحدكَ غريبٌ عن أورشليم، فلا تعلَم ما حدث فيها هذه الأيّام؟". 

19 فقال لهما: "وماذا حَدَث؟". فقالا له: "ما يتعلّقُ بيسوع النّاصري، لاذي كان رجلاً نبيًّا قديرًا بالقول والفعل، قُدّام الله والشَّعب كلّه. 

20 وكيف أسْلَمه أحبارُنا ورؤساؤنا ليُحكم عليه بالموت، وكيف صلبوه! 

21 وكنّا نحنُ نرجو أن يكون هو الذّي سيفدي إسرائيل. ولكن مع هذا كلِّه، فهذا هو اليوم الثالث بعد تلك الأحداث. 

22 لكنّ بعض النّساء من جماعتنا أدهَشْنَنا، لأنّهنَّ ذهبنَ إلى القبرعند الفجر، 

23 ولم يجِدنَ جسد يسوع، فرجَعْنَ وقُلنَ إنهنَّ شاهَدنَ ملائكة تراءوا لهنَّ وقالوا إنّه حيّ!

24 ومضى قومٌ من الذّين معنا إلى القبر، فوجدوه هكذا كما قالت النّساء، وأمّا يسوع فلم يَرَوه". 

25 فقال لهما يسوع: "يا عديمي الفهم، وبطيئي القلب في الإيمان بكلّ ما تكلَّم به الأنبياء! 

26 أما كان يجب على المسيح أن يُعاني تلك الآلام، ثم يدخل في مجده؟". 

27 وفسَّر لهما ما يتعلَّق به في كلّ الكتب المقدّسة، مُبتدئًا بموسى وجميع الأنبياء. 

28 واقتربا من القرية التي كانا ذاهبَيْن إليهمان فتظاهر يسوع بأنّه ذاهبٌ إلى مكانٍ أبعد. 

29 فتمسَّكا به قائلين: " أُمكث معنا، فقد حان المساء، ومال النّهار". فدخل ليمكث معمها. 

30 وفيما كان مُتّكاً معهما، أخذ الخُبز، وبارك، وكسر، وناولهما. 

31 فانفتحتْ أعيُنهما، وعرفاه، فإذا هو قد توارى عنهما. 

32 فقالا أحدهما للآخر: أمَا كان قلبنا مُضطرمًا فينا، حين كان يُكلّمنا في الطريق، ويشرح لنا الكُتُب؟". 

33 وقاما في تلك السّاعة عينها، ورجعا إلى أورشليم، فوجدا الأحدَ عشرَ والذّين معهم مجتمعين، 

34 وهم يقولون: "حقًّا إنّ الربّ قام، وتراءى لسمعان!".

35 أمّا هما فكانا يُخبران بما حَدَث في الطريق، وكيف عرفا يسوع عند كَسْر الخُبز.


تأمّل:

"أمكث معنا يارب قد مال النهار"... قصة تلميذيّ عمّاوس هي قصة كلّ واحد منا. 

من منا يقدر بذاته أن يعرف الحياة من دون المسيح الحي ؟. فمسيرتنا صوب المسيح مرتبطة بمسيرة المسيح صوبنا. لو لم يأتِ ويفتح قلب التلميذين لسرّه لما كانا آمنا بشخصه الحي. لا يمكن ان نعرف المسيح ما لم نؤمن بكلمته (الانجيل) ونشترك معه في مائدة جسده ودمه. هذا ما نعيشه في القداس الذي يرينا وجه المسيح القائم كلما قبلنا كلمته وتغذّينا بجسده ودمه .

 ما زالت الكنيسة الى الآن تعيش سريّا هذا الحضور الحي وتنمو فيه. وهي إنْ بَشّرَت، فلأنها عاينت حقيقة المسيح واشتركت في سرّ القربان. هكذا اختبر آباؤنا المسيح ومنهم مار شربل ونحن مدعوون الى ان نختبر السرّ ذاته. فمعرفة المسيح وحياته لا تعطى لنا إلا في القداس الالهي.